انتل الجيل الثامن

13/01/2018
by amr talaat

كل ما تود معرفته عن الجيل الثامن لإنتل

 

في الوقت الذي يستخدم فيه أكثر من 450 مليون شخص حول العالم أجهزة أعمارها لا تقل عن 5 سنوات فإنه حان الوقت من وجهة نظر إنتل للتمتع بجهاز يعطي ضعف القدرة والأداء تقريبًا، الأمر الذي يجعل ترقية الجهاز في هذا الوقت خيار مناسب جدًا،  تضرب الشركة مثالًا أنك إذا كُنت من مستخدمي برنامج الـ Light Room فإنك ستستمتع بـ 28% سرعة واضحة عن الجيل السابع والذي يعد بضعف الوقت الذي كنت تستطيع من خلاله تعديل هذه الصور من خمس سنوات، أو من خلال الجيل الثالث، كما أنك أيضًا تستطيع استخراج فيديو 4K في خلال 3 دقائق مقارنةً بـ 45 دقيقة كان عمر استخراج نفس الفيديو منذ خمس سنوات

 

على مدار السنوات الماضية، وتزامنًا مع الإرتفاع ملحوظ لمبيعات AMD مقارنةً لما قبل ذلك، تحاول Intel بكافل الطرق الحفاظ على ريادتها في سوق الـكومبيوتر -اللوحي والمحمول- فبالنظر إلى بدأ تطوير إنتل لمعالجات البروسيسر ابتداءًا من 2011 والذي شهد انطلاق الجيل الثاني المُسمى بـ Sandy Bridge كان الهدف الواضح من التطوير هو تحسين دقة التصنيع الخاصة بالمعالجات، فمرورًا بـ Ivy الذي كانت دقة تصنيعه 22nm وصولًا إلى الجيل السابع الذي وصل إلى 14nm+ الذي كان أفضل من الجيل السادس بفرق بسيط، ولكن هذه المرة مع إطلاق الجيل الثامن من إنتل، فإن إنتل تَعِد مستخدميها بتجربة أداء و استخدام تفوق الجيل السابع بـ 40% سرعة وتحسين في الأداء يصل إلى 25% أفضل عن الجيل السابق، الأمر الذي يعد طفرة كبيرة في تاريخ المعالجات المُقدمة من إنتل

 

ما الجديد في الجيل الثامن من إنتل؟

 

التحسينات الجديدة المُقدمة في الجيل الثامن شملت أيضًا تحسين واضح في عدد الأنوية والمسارات -الأنوية الوهمية- الذي وصل إلى الضعف في الجيل الثامن مقارنةً بالسابع، أيضًا شملت تحسينات هذا الجيل إستخدام قدرة للكهرباء تساوي 15 واط تقريبً والتي تساوي قدرة الجيل السابع، بالإضافة لتمسك الشركة بنفس السعر وربما أقل بقليل من الجيل السابق، يجعلك قادرًا على اقتناء جهاز من فئة i7-U أو i5-U بأنوية رباعية مع 8 مسارات بدلًا من جعلها نواتين فقط و4 مسارات في الجيل السابق، لتحصل على 100% زيادة في عدد الأنوية والمسارات وباستخدام طاقة مناسبة وسعر أقل، ويبدو أن هذه المميزات ستجذب المستخدم بشكل سريع لإتخاذ قرار الشراء أو تغيير جهازه لكفاية هذه التغييرات الجديدة.

 

الإصدار الأول لمعالجات الجيل الثامن

 

يظهر ذلك في نسخ اللاب توب أو الأجهزة الرفيعة والتي تستخدم معالجات من النوع U والتي تم إصدارها يوم في أغسطس 2017 فبخصوص الـ Memory Type فإن إنتل في الجيل الثامن عملت على استخدام DDR4-2400 LPDDR3- 2133 لكل المعالجات بالإضافة لاستخدام 4 أنوية و 8 مسارات، ولكن الإختلاف كان بين المعالجات الأربعة  في الـ Base Clock Frequency ليصل في i7-8650U إلى 1.9GHz بتردد يصل إلى 4.8GHz، وذاكرة الكاش 8MB بديناميكية استخدام للجرافيك تصل إلى 1150MHz

أما في معالج الـ i7-8550U الذي اتفق مع المعالج السابق في كافة مميزاته عدا Base Clock Frequency الذي وصل إلى 1.8GHz ليكون الفارق بينهما 0.1GHz فقط

 

إلا أنهُ في معالج i5-8350U ومع اتفاقهم في عدد الأنوية والمسارات فإنه يأتي بـ Base Clock Frequency يقدر بـ 1.7GHz وذاكرة الكاش بحجم 6MB، ثم يأتي في النهاية مُعالج i5-8250U الذي يختلف عنه بـ Base Clock Frequency يُقدر 1.6GHz ويتفقان في بقية المميزات

الإصدار الأخير لمعالجات إنتل الجيل الثامن

 

أما بخصوص الإطلاق الجديد فقد أطلقت إنتل أجهزتها الجديدة من الجيل الثامن Coffe lake في 5 أكتوبر الماضي، لتتيح تجربة أداء أفضل للمستهلكين وصرحت إنتل في بيانها أن هذا النوع صُنع خصيصًا لمتطلبي الأداء الخارق والذين منهم مستخدمي الألعاب ومصممي المحتوى، وأوضحت إنتل أن العائلة الجديدة التي تم إطلاقها هي الأفضل عبر تاريخ إنتل بمعالجات i7 سداسية النواة و12 مسار لمعالجي i7-8700K - i78700  وبتردد قياسي 3.7GHz و 3.2GHz  ويصل إلى 4.7GHz و 4.6GHz للمعالجين على الترتيب، مع قابلية المعالج الأول لكسر السرعة وبطاقة تقدر بـ 95 واط في الأول والثاني بـ 65 واط مع عدم إمكانية كسر السرعة للمعالج الثاني ويتفق المعالجان أيضًا في ذاكرة الكاش التي تبلغ 12MB ويتفقان أيضًا في دعم الذاكرة ليصبحا Two Channels DDR4-2666*2

 

أما أجهزة الـ i5 والتي تمت إتاحة معالجين منها الأول i5-8600K والثاني i5-8400 ويتفقان في سداسية النواة مع وجود 6 مسارات لكل منهما، إلا أن الترددات القياسية كانت 3.6GHz لتصل إلى 4.3 مع الـ Boost للأول و2.8GHz ويصل إلى  4.0 في حالة الـ Boosting للثاني، مع إمكانية كسر السرعة للمعالج الأول وعدم إمكانية ذلك للثاني وأيضًا تصل ذاكرة الكاش إلى 9MB، واستخدام طاقة مشابهة للـ i7 تصل إلى 95 واط و65 وأيضًا بنفس دعم الذاكرة الذي هو  Two Channels DDR4-2666*2

 

وأخيرًا أجهزة الـ i3 والتي أُطلق منها بطبيعة الحال جهازين هما: الأول i3-8350K والثاني i3-8100 وهما رباعيي النواة والمسارات كذلك، يصلان إلى تردد قياسي قيمته 4.0GHz و 3.6GHz ولا يدعمان خاصية الـ Boost مع إمكانية كسر معالج الأول للسرعة وعدم إمكانية ذلك للثاني، يستخدم المُعالج الأول 91 واط والثاني 65 واط فقط، ويتفقان في ذاكرة الكاش التي تبلغ 6MB وبدعم ذاكرة wo Channels DDR4-2400*3

 

ما الذي سيشهده السوق في الشهور القليلة القادمة؟

 

الآن انتهينا تقريبًا من سرد كافة المميزات الخاصة بالجيل الثامن من إنتل والذي تم إصداره على مرتين الأولى في شهر أغسطس والثانية في شهر أكتوبر الماضي، يتبقى فقط تساؤل ما الجديد القادم من إنتل وهل سيتم تحديث النظام الحالي تمامًا في الجيل التاسع، ومتى سنشهد العمل بدقة التصنيع 10nm التي تعد إنتل بتوافرها بشكل قريب في أجهزتها الـ Cannon lake، وهل يا ترى وفقت إنتل بتوفير نسختين من الجيل الثامن أولها في الأجهزة المحمولة والتي كانت نسخة الـ kaby lake المعدلة والثانية من الـ Coffe lake الجديدة، وما خطة منافسها AMD في الفترة القادمة، ربما سنعرف إجابات كافة هذه الأسئلة في الشهور القليلة القادمة.

Comments

No posts found

New post